كيف استحوذ القماش القطني على سوق قماش البوليستر ؟

كان قماش ” البوليستر ” هو المحتكر على سوق الأقمشة في العقود الأخيره حيث انتشر استخدام البوليستر لقوته ومتانته ومقاومته للتهتك والتجعد و لإمكانية انتاجه بكميات تجارية كبيرة نظرا لعدم ارتباطه بمواسم الحصاد التي ترتبط بها الأقمشة الطبيعية،  واستمر هذا الأمر حتى تغير توجه المستهلك بزيادة الوعي نحو الأقمشة الطبيعية و المخلوطة ، حيث وجد العديد فيها مزايا افتقدها في البوليستر , مثل البروده على الجسم والراحه وامتصاص الرطوبه والعرق خصوصا في الأجواء الحارة , الأمر الذي ساهم في انتشارها بشكل تدريجي .

استمر إقبال الناس على الخامات الطبيعية التي توافقت مزاياها مع احتياجاتهم خصوصا سكان منطقة الخليج , ولتفاوت مزايا وأسعار الأقمشة برزت خامه القطن الطبيعي أكثر من غيرها , حيث أن القطن يعتبر من أفضل الأقمشة الطبيعية الصحيّه على الجلد والبارده والناعمه على البشرة .

وكانت مزايا الأقمشة القطنية كفيله بأن تسحب البساط من البوليستر في الفترة الأخيرة ، حيث زاد الطلب في البدايه بين الشباب مع تحفّظ كبار السن , ففي الوقت الذي اتجه فيه فئه كبيره من الشباب نحو الأقطان  و بقيت فئه كبيره من كبار السن والشخصيات العامه محافظة على اقتنائها للأقمشة المصنوعه من البوليستر لتميزها بالقوة ، بالإضافة إلى عدم تكسيرها وكرمشتها بسهولة .

ولكن سرعان ما تغير توجه فئه كبار السن إلى الأقمشة القطنية والكتانيه والمخلوطه ، و كان للأقمشة القطنيه الحظ الأوفر خصوصا بعد بروز القطن الأوروبي الذي يتميز بالأناقه والرقي.

كما جرت العاده أن يميل محبي أقمشة البوليستر إلى إنتقاد الأقطان بسبب عدة خصائص عامة موجوده بالفعل في الأقمشة القطنية التجارية المتوفره بكثرة في السوق ، فهناك الأقطان التجارية مثل الهندية والآندنوسية وهناك الأقطان الراقية مثل اليابانية والسويسرية والإيطالية والإنجليزية والتشيكية التي باتت تحظى برواج في الفتره الأخيرة وغيرها والتي تختلف جودة وطرق معالجة كلا منها عن الأخرى .

 

إيجابيات الأقمشة القطنية :

1- تسمح الأقمشة القطنية بمرور الهواء للبشرة ، مما يجعلها مناسبة للأرتداء في فصل الصيف ” وخصوصاً في منطقة الخليج ” .
2- لا تتأثر الأقمشة القطنية بالقلويات والأحماض التي تنتج من مساحيق الغسيل ، ولذلك فهي تدوم لفترة أطول من البوليستر.
3- تتميز الأقمشة القطنية بقدرتها العالية على امتصاص الرطوبة ، حيث تمتص 27 % من المياه .
4- سهلة الغسل والتنظيف ، وبالإمكان تركها تجف في درجة حرارة عالية .
5- تمتاز الأقمشة القطنية بأن أنسجتها لا تمتد ، بالإضافة إلى أنها لديها خصائص المرونة .

وفي التالي أكثر الملاحظات التي يوجهها رواد البوليستر للأقمشة القطنية :

1- الإنكماش بعد التفصيل بفترة قصيرة حيث يصبح الثوب أقل طولاً , وهذا لا يكون في الغالب من القماش القطني بل يعود على طريقة التعامل مع القماش قبل التفصيل ، حيث يجب عليك غسل الثوب قبل التفصيل ، ويكون عدد الغسلات حسب نوع القطن ووزنه ، وهذا الأمر لا يتم اتباعه عادة بالطريقة الصحيحة.
2- تغير اللون بشكل أسرع , حيث يرى البعض أن الأقمشة القطنية لا تحافظ على ألوانها وخصوصاً إن كانت ذات لون ليموني أو سكّري وهذا الإعتقاد خاطئ حيث إن تغير اللون يُطال جميع أنواع الأقمشة ، كما أن الأمر لا يعود بشكل رئيسي لنوع القماش بل لطريقه غسله ، و خصوصا حينما يُغسل في المغاسل التجارية التي لا يتم استخدام الصابون في غسل الأثواب فيها ، بل يقومون بغسل الملابس بخليط من المواد الكيميائية أو بمساحيق غسيل متدنية الجودة ، بالإضافة إلى استعمالهم مواد تنظيف كيمائية كـ ” الكلور ” الذي يغير من لون القماش سريعاً .
3- ارتفاع ثمن القطن مقارنة بالبوليستر ، وهذا اعتقاد شائع وخاطئ حيث أن هناك أقمشة أوروبية عاليه الجوده كالقطن التشيكي التي تتميز بسعر مناسب جداً وقد تكون أسعارها في بعض الأحيان أقل من أسعار بعض أقمشة البوليستر.

0 6843
emtex

أترك تعليقًا